معجم المصطلحات الكبير
حُسيْن الجزائِري
الخِطاطة

هو حسين بن عبد الله الجزائري، ويُطلق اسم "عبد الله" في العصر العثماني على آباء الأطفال الأرقّاء الذين يُسلمون. واسمه الحقيق دِلاور، وهو رومي الأصل كان عبدا عند سيّده الدرويش علي الخطّاط التركي، فبعد أن أخذ عن سيّده الكتابة وحسن الخطّ بأنواعه فرّ هاربا منه إلى الجزائر، وسمّى نفسه حسينا، وقال عنه المرادي (سلك الدرر) : ثمّ قدم مصر القاهرة وأقام بها وإنّ خطوطه اشتهرت بين الناس وأخذ عنه الخطّ أُناس كثيرون، وفاق أقرانه وذاع صيته وكان شهما جليلا، وله مهارة في صناعة التوريق. وعلى الرغم من أنّ المرادي لم يذكر أين حلّ حسين الجزائري، فإنّ المتوقّع أن يكون قد حلّ بمدينة الجزائر، ولعلّه قد أقام في غيرها من المدن، كما أنّنا لا ندري المدّة التي قضاها في الجزائر قبل أن يذهب إلى مصر والشام، ولا التلاميذ الذين تخرّجوا على يديه إن كان له تلاميذ.

كتب الجزائري رُبْعة شريفة في ثلاثين جزءا ومصحفين أحدهما في الشام والآخر في مصر، وشرع في الثالث فبلغ إلى النصف وتوفّي فكمّله من بعده حسن الضيائي المصري الذي توفي سنة 1180، وترك تلاميذ في مصر واصلوا طريقته في الخط، منهم : سليمان أفندي المُلقّب بالشاكري، والسيّد محمّد بن إبراهيم المقدسي، ومصطفى أفندي خليفة، وقاسم أفندي، وقد تُوفي الجزائري في القاهرة عام 1125.

مراجع

  • معجم الكتابة، خضير شعبان. الطبعة الأولى، 1419. دار اللسان العربي، الجزائر.