معجم المصطلحات الكبير
هَيْكو
اللغة والأدب

الهَيْكو، نوع من الشعر الياباني المقتضب، يصوّر من خلال ألفاظ قليلة بعيدة عن السرد، مشاعر جيّاشة، وأحاسيس عميقة نحو الطبيعة وفصولها، وموتها وانبعاثها، ويحكي عن تجربة حسّية تخلو من التجريد المعروف في الشعر العالمي، تشتمل على تفاصيل جزئية بسيطة يومية، وملتصقة بالواقع، لكنّها تظهر من خلال الهيكو في صورة أخرى مختلفة تماما، حيث تلهب الخيال، وتبعث المشاعر الدفينة نحو العالم الذي يحيط بنا: الأشجار، والأنهار، والجداول، والأزهار، والحشرات، وضوء القمر، وكل شيء من حولنا. الهيكو قصيدة اللحظة الواحدة، واللقطة السريعة، والإشارة الخاطفة. خِبْرة جديدة وشعور عميق ينبعث من موقف مألوف جدّا ومعتاد، ربمّا قد يكون حتّى مملّ.

 

لا بدّ أن ليلَكِ

طويل وموحش

أيتها البراغيث

(إيسا)

 

شاعر متواضع جدّا يخاطب البراغيث، التي هي أيضا تخوض تجربة مكابدة السهر الطويل، والبعد عن الوطن، وفراق الأحبّة.

يتكوّن الهيكو من سبعة عشر مقطعا صوتيا، موزّعة على ثلاثة أبيات، مؤلّفة على التوالي من خمسة مقاطع، ثمّ سبعة ثم خمسة. تعبّر القصيدة عن فكرة أو صورة أو شعور واحد، تحقّق في الواقع نوعا من المفاجأة الصغيرة، تأسّس الهيكو كنوع شعري مستقلّ أوّل مرّة في القرن السادس عشر الميلادي، وحمل اسم هُكّو hokku، الذي حار في القرن التاسع عشر الميلادي إلى اسم هَيْكو haiko. تُقسّم عصور الأدب الياباني وَفْقا لأماكن المراكز السياسية التي حكمت اليابان، على امتداد الأزمنة المختلفة، إلى:

(1) عصر اليماتو yamato، ويبدأ من العصور القديمة إلى آخر القرن الثامن الميلادي، ويتمثّل في مجموعة كبيرة من الأغاني الشعبية والابتهالات الدينية الطقوسية، والأساطير والخرافات، كُتبت قديما، وجُمعت في «مدوّنات الأزمنة القديمة»، تعرف باسم كوجي كي kuji-ki، وقد كتبت هذه الأعمال باللغة اليابانية، وقام بهذا العمل جماعة من الكتّاب الصينيين.

(2) عصر الهَيّان heian، يبدأ من أواخر القرن الثامن الميلادي وينتهي في القرن الثاني عشر، حيث تغيّر في بداية هذا العصر مقرّ الحكومة ليستقر في هَيّان التي تعرف اليوم باسم كيوتو kyoto، فظهر نتيجة لذلك نوع جديد من الأدب، وساعد استحداث الخِصِّينات اليابانية في القرن الثامن الميلادي نشوء نثر أدبي، تطوّر بالطريقة نفسها التي تطوّر بها الشعر.

(3) عصر الكاماكورا- موراماتشي kamakura-muramachi، يبدأ من القرن الثاني عشر الميلادي إلى غاية القرن السادس عشر، فقد جاء نظام قبيلة التيرا taira بعد انهيار النظام الملكي وانهزام قبيلة أخرى هي الميناماتو minamato، وأسّست القبيلة المنتصرة حكومة كاماكورا سنة 1192م. ساد الاستقرار في هذه الفترة، وسيطر على المجتمع الياباني رجال الساموراي والمقاتلون الذين عاشوا حياة الإثارة، والمتديّنون البوذيون الذين قصروا حياتهم على التأمّل الروحي والتفكّر. مثّل أدب هذا العصر بما فيه من نزوع إلى الكآبة والوحدة، المختارات الشعرية القديمة والحديثة التي جمعها فوجيوارا تيكا Fujiwara Teika سنة 1205م، وكذلك المجموعة الشعرية الضخمة لشن كوكن شو Shin Kokin Sho. ظهر أيضا في هذا العصر شكل شعري جديد هو الرنغا renga، تميّز بقواعد صارمة ونظم، حيث يشترك ثلاثة شعراء أو أكثر في كتابة قصيدة طويلة تتألّف من أبيات تحتوي على سبعة مقاطع، ثمّ خمسة، ثمّ سبعة، ويحتوي البيتان الأخيران على سبعة مقاطع، من الشعراء المميّزين في هذا اللون الأدبي: سوغي، وشوهاكو، وسوشو. اُعتبر هذا الحدث هو الأبرز في مسيرة تطوّر الشعر الياباني بعد نهاية القرن الرابع عشر الميلادي.

(4) عصر الإيدو edo، يبدأ هذا العصر من القرن السابع عشر إلى بداية النصف الأوّل من القرن التاسع عشر، حيث استقرّ الأمن وعمّ الرخاء تحت سلطة قبيلة كوماكارو سنة 1603م، التي اتّخذت مدينة إيدو المعروفة اليوم بطوكيو مركزا لها، فازدهرت التجارة، وتطوّرت المدن، فظهرت طبقة اجتماعية جديدة مكوّنة من التجّار الأثرياء، استطاعت أن تكوّن لها أدبا خاصّا، تميّز أغلبه بروايات الخلاعة والمتع الجنسية، وكان أشهر كاتب في هذه الفترة هو إيهارا سايكاكو Ihara Saikako بروايته «حياة عاشق»، التي تعتبر عملا أدبيا وفنّيا متألّقا ينضح بالحيوية والظرف. كما ظهر أيضا لون شعري جديد هو الهيكو الذي اكتسب شهرة عالمية واسعة النطاق فيما بعد، يكشف عن روح شعرية متأثّرة بالحضارة الصينية البوذية. يُرجع كينيث ياسودا أصول الهيكو إلى القرن الثامن الميلادي، الذي سادت فيه أشعار التنكا tanka، لذلك يطلق على هذه الفترة اسم فترة التنكا، أمّا الفترة الثانية على رأيه فهي فترة الرنغا renga، تمتدّ من القرن الرابع عشر الميلادي إلى القرن السادس عشر، وعلى هذا النحو يمكن القول إنّ شعر الهيكو قد ظهر في القرن الخامس عشر على أيدي الرهبان البوذيين، ونما وشبّ في القرن السادس عشر، ثمّ نضج وأخذ شكله الكامل في القرن السابع عشر على أيدي أربعة من الأعلام الشعراء، هم: باشو Basho المكنّى بماتسو مونفيوسا Matsuo munefusa، وقد اُشتهر بأنّه هو الذي أتمّ الصياغة الكاملة النهائية لشعر الهيكو، ثمّ بيسون Buson، وهو رسّام وشاعر، يُعرف أيضا باسم يوسا بيسون yusa buson، وقد أكّد في شعره على البعد الكوني للهيكو، من خلال التركيز على علاقة مواضيعه بالإنسان والطبيعة. ثمّ كوباياشي إيسَّا Kobayashi Issa اسم مستعار لكوباياشي نوبويوكي Kobayashi Nobuyuki وهو شاعر هيكو ياباني من العصر الإيدو يُعرف بكنيته هذه إيسا، وقد اشتهر بتوحّده الطفولي مع البشر والطبيعة. ثمّ إيهارا سايكاكون ربّما اسمه الحقيقي توغو هيراياما Togo Hirayama.

(5) العصر الحديث، ويبدأ من سنة 1868م إلى يومنا هذا. وفي هذا العصر تأثر اليابانيون بالآداب الأخرى، لا سيّما الآداب الغربية، وطوّروا الكثير من المفاهيم والصنعات الأدبية في الشعر والقصّة. جذبت الحركة الطبيعية في القرن العشرين في الرواية الكتاب اليابانيين، وطوّروها إلى نموذج خاصّ بهم تحتوي على مضامين اجتماعية أقلّ، وعلى موضوعية أكثر وأعمق، كما امتزجت الكثير من رواياتهم بالنكهة الرومانتيكية، وتعاملوا مع أحداثهم التي جرت في اليابان. وقد وجدت أعمالهم صدى في العالم الغربي من خلال الترجمات، يعود ذلك إلى قربها من الاتجاهات الغربية والأمريكية المعاصرة.

تقدّم قصيدة الهيكو صورتين متضادّتين وهذا ما يعرف بالمقابلة، حيث توحي الصورة الأولى بالمكان والزمان، والأخرى عابرة مفعمة بالحيوية والخيال، لا مكان فيها للعواطف والأفكار الذاتية، فالشاعر يحاول أن يثير في السامع لحظة وعي شديدة التكثّف لكشف صوفي أحسّ به، يؤكّد الهيكو على توحّد الشاعر مع موضوعه وعلى عشق الطبيعة. زيادة على عنصري المقابلة والتكثّف، هناك عناصر أخرى عدّها الأوائل ضرورية واستغنى عنها الشعراء الجدد، منها: القرينة الفصلية kigo، وهي كلمة أو إشارة واضحة أو خفية لشهر من الشهور، أو فصل من فصول السنة، أو ظاهرة طبيعية أو ثقافية أو اجتماعية مقترنة بأحد فصول السنة. تأثر الكثير من الشعراء بقصائد الهيكو في الشرق وفي الغرب، وتحوّل إلى ظاهرة شعرية عالمية. فقد كتب قصائد الهيكو شعراء من الولايات المتّحدة ومن آسيا والنُّعام (أستراليا)، وبعض الدول الأخرى ككرواتيا، ووصل إلى الدول العربية عن طريق الترجمة، لا سيّما الكلزية والفرنسية. ففي أمريكا، جذبت اهتمام الشعراء المرتبطين بتوماس إرنست هولم T. E. Hulme وبحركة الشعر التصويري imagist poetry. استفاد عزرا باوند Ezra Pound من مبادئ الهيكو واستعملها في «ماوبرلي والكانتوس» Mauberley and the Cantos. ومن الشعراء الآخرين الذين تأثروا بها آمي لويل Amy Lowell، وروبرت فروست Robert Frost، وكونراد أيكن Conrad Aiken، وليام بتلر ييتس W. B. Yeats. لكن قلة من الشعراء الغربيين فقط هم الذين تمكنوا من تقليدها بنجاح. جيمس كيركوب James Kirkup واحد من هؤلاء القلائل، كما في قصائده «المساء» evening. هناك بعض الاجتهادات العربية التي حاولت تداول موضوع الهيكو قام بها بعض الدارسين، مثل: المترجم السوري: محمد عضيمة، والشاعر الناقد الرباطي عبد القادر الجموسي، اللذان يقيمان في اليابان، وأيضا المترجم والناقد المصري جمال الجزيري، والرباطي سعيد بوكرامي، والأردني محمود الرجبي، إلاّ أنّ هذه المحاولات لم تحظ بالاهتمام اللائق بها، ولم تستطع أن تؤطّر مشروعا على غرار حركة الهيكو العالمية. لا يعترف الكثير من النقاد العرب بما يكتب في العربية من قصائد الهيكو على أنّه مدرسة شعرية مستقلّة، بل يدرجونه ضمن الشعر النثري.

هذه بعض قصائد الشاعر باشو:

 

الطريق أشبه بإناء فارغ

ومع هذا بوسعنا أن نأخذ منه

من دون أن يحتاج قط لأن نملأه.

 

الطيور تحلّق أثناء الغسق

في أوّل ليلة من رحلتي

ومع هذا كم بعُد منزلي !

 

الطفل واقف في الزبد

حينما رأيته، لمست الضباب

الذي يلفّ طفولتي.

 

غِناؤك

أيها الطير الجبلي

يَلْمِس أعماق وحدتي.

 

تُسمَع ريح الخريف

طول الليل

خلف الجبل.

 

شيئان يسرقهما القمر

الضوء من سيقان الأشجار

ويوما من حياتي.

 

يا ثلوج الخريف الهاطلة

ماذا لو كنت سرب لقالق بيضاء صامتة ؟

في هذه السماء الداكنة.

 

صوت حاد

في فتحة الباب المنزلقة

في رياح الخريف.

 

لا إلى المساء

ولا إلى الصباح

تنتمي أزهار البطيخ.

 

صوت قطرات الماء

غلبني السهاد

هذه الليلة الباردة.

 

مريض في رحلتي

تسافر أحلامي

على الحقول الجرداء.

 

شجرة السرو الخضراء

تظلّ شامخة

تزدري الصقيع

 

جندب وحيد يهسهس

ويظلّ يهسهس

جاعلا الخريف مرِحا

 

أول أيام الربيع

لا أزال أفكر

في نهاية الخريف.

تعليق

تعود تسمية الهيكو إلى أواخر القرن التاسع عشر، حيث نحتها ماساوكا شيكي Masaoka Shiki من كلمتين: إحداهما hokku وهي كلمة دخيلة من علم العروض الصيني، وأخرى haikai وتعني أبيات. لأنّه في الأصل أبيات استهلالية لشعر الرنغا renga. الشاعر الذي ينظّم قصائد الهيكو يُسمّى بالهَيْكَوي، والجمع هيكويون، والمؤنّث هَيْكوية والجمع هيكويات، نجده يُسمّى في الأدب العربي الإشباكي بالهايكيست، وهو مصطلح خِلاسي مرغوب عنه.

من عادة العرب في العصر الحديث أن يشبعوا حركات الكلمات الدخيلة ولا يعرّبونها، ويعود السبب في ذلك إلى تخلّي العرب عن الشكل، فيقومون بضبط الكلمات الدخيلة عن طريق إشباع حركاتها القصيرة بما يناسبها من الحروف الليّنة، الألف والواو والياء، مثل كلمة haïko هذه، فهي هَيْكو، ولكي لا تُقرأ هِيكو، يشبعون الفتحة بالألف، ويكتبونها هايكو، وهي على هذه الصيغة الكتابية غير صحيحة، لأنّها خالفت نطقها في لغتها الأصلية، كما أنّها وقعت أيضا فيما لا تحبّه قواعد العربية وهو التقاء الساكنين.

مترادف

هايْكو

هائيكو

لغة كلزية

haiku
لغة فرنسية

haïku
مراجع

  • قصيدة الهايكو الجزائرية بين التجريب والتلقّي. م. م. آمال بولحمام. قسم اللغة والأدب. كلية اللغة والأدب العربي والفنون. جامعة باتنة 1. الجزائر. مجلّة تسليم تجنيسي، السنة الثالثة، المجلّد الخامس، الجزءان التاسع والعاشر. شوال 1440، 2019م. ص: 509-538.
  • شعر الهايكو الياباني وإمكاناته في اللغات الأخرى. الأستاذ الربيز: حمدي حميد الدوري. دار الإبداع، الطبعة الأولى، 2018م. تكريت، العراق.
  • صوت الماء، مختارات لأبرز شعراء الهايكو الياباني. ترجمة: حسن الصلهبي. كتاب الفيصل، هدية مع مجلة الفيصل– الجزءان: 477-478. السنة: 1437.
  • «الهايكو» قصة أقصر قصائد شعرية في أدب العالم. عبد الوهاب المسيري. الدوحة، الجزء: 2. تاريخ الإصدار:1 فبراير 1984م.
  • Dictionary of literary terms and literary theory. J. A. Cuddon. Penguin, third edition. 1991

تقترن الهَيْكَوة بعشق الطبيعة، وبالجداول، والأنهار وتفتّح أزهار السوسن، والثلج، والمطر الدافئ، وفصول السنة، وأشجار الخريف الذهبية التي تعبّر عن صمت الأرض. مثلما نشاهده في هذه اللاحة للرسام الياباني كوكاي كوجيما Koukei Kojima والتي رسمت بأسلوب سَنْسام sansam، وهو ما يسمّى برسم المناظر الطبيعية في اليابان. مصدر الصورة: avaxnews

صورة أخرى للفنان الياباني كوكاي كوجيما، التي تبعث المشاعر الدفينة نحو الطبيعة وسحرها، مثلما تفعله تماما الهيكوة اليابانية. مصدر الصورة: avaxnews

تستمد قصائد الهيكو صورها من عالم الطبيعة المتنوع والمتغيّر، مثلما نشاهده في هذه اللاحة للرسام الياباني كوكاي كوجيما، تمثّل جسرا عتيقا على نهر وطاحونة ماء في يوم خريفي. مصدر الصورة: avaxnews

لاحة للرسام الياباني كوكاي كوجيما. مصدر الصورة: avaxnews

لاحة أخرى للرسام الياباني كوكاي كوجيما. مصدر الصورة: avaxnews

كوكاي كوجيما. مصدر الصورة: avaxnews

كوكاي كوجيما. مصدر الصورة: avaxnews

كوكاي كوجيما. مصدر الصورة: avaxnews

كوكاي كوجيما. مصدر الصورة: avaxnews

كوكاي كوجيما. مصدر الصورة: avaxnews