معجم المصطلحات الكبير
تَنْصِيص
اللغة والأدب

يشير مصطلح التنصيص، إلى: «شكل من أشكال تنميط النصوص الذي يُحَفَّز خِصّيصَى لأغراض أدبية جمالية، ويمكن أن يعمل على أي مستوى. عادة ما يتضمّن التنصيص تشويها أو إخلالا أسلوبيا من نوع ما، إمّا من خلال جانب من النصّ ينزاح عن المعيار اللغوي، وإمّا بدلا من ذلك، بإبراز جانب من النصّ من خلال التكرار أو التوازي» (سيمبسون، 2014). التنصيص مصطلح يُستعمل في الأسلوبية stylistics لا سيّما في الشِّعر، وأحيانا في التداولية وتحليل الخطاب، للإشارة إلى البروز النسبي في الخطاب، وغالبا ما يشتمل على الانزياح عن المعيار اللغوي؛ والتنصيص لغويا التعيين على شيء ما فكأنك ترى شكلا واضحا أو بارزا مقابل مِهادٍ أو خلفية مُضبّبة لذلك يُشار إلى بقية النصّ غالبا على أنها تضبيب backgrounding. يُقال إنّ الميزة المنزاحة أو البارزة قد نُصِّصت أو أُبرزت. على سبيل المثال، استعمال القافية، والجناس، والانتظام الوزني؛ هي أمثلة على التنصيص الذي يعمل على مستوى الصوت. يعرّفه عبد الله بن محمد المفلح بأنّه: «مجموع العناصر الأسلوبية، من الانزياحات الأسلوبية، والموسيقية والصوتية، والتوازي الأسلوبي، والمظاهر اللغوية الدلالية والتداولية، ويدخل تحت ذلك كلّه الأساليب البلاغية التي تحدث في المفردات والتراكيب، كالمجازات والصور والتقديم والتأخير والتعريف والتنكير، والتكرار، والغموض، وخروج الخبر عن خلاف مقتضى الظاهر وخروج أنواع الإنشاء عن معانيها الأصلية».

لقد اجتذب مفهوم التنصيص قدرا كبيرا من الاهتمام العلمي في مجال الأسلوبية منذ ظهوره. وفي أغلب الأحيان، تُحدَّد نظرية التنصيص بدراسة الانزياح اللغوي عن القاعدة، ودراسة العناصر المؤثّرة في النص، والتي تمتلك القدرة على اكتساب أهمية خاصة. في البداية، كان المفهوم، الذي قدّمه البنيوي البراغي، يان موكاروفسكي، يعتبر في جزء منه نسخة حديثة من فكرة البلاغة القديمة للأشكال الأسلوبية، وفي جزء آخر نسخة جديدة من مفهوم فيكتور شكلوفسكي المعروف بالنزلفة defamiliarisation. أدّت التطورات اللاحقة والحديثة في مجال الأسلوب إلى تغييرات كبيرة في نظرية التنصيص. على الرغم من التأثير الواضح للبلاغة، فإن الأسلوبية الحديثة ليست جزءا من البلاغة؛ بل هي تخصّص لغوي مستقلّ، نشأ في بداية القرن العشرين. يرتبط صعودها بشكل مباشر بالشكلانية الروسية، لا سيما باسم رومان ياكوبسون –أبو الأسلوبية الحديثة، على الأقل في أوروبا الغربية. كان الشغل الشاغل للشكلانيين الروس هو دراسة اللغة الشعرية واختلافها عن الاستعمالات اللغوية الأخرى. لقد رفضوا بشدة الاعتبارات النفسية أو الدينية أو الاجتماعية للأعمال الأدبية وركّزوا بشكل بالغ على مفهوم «الأدبية» literariness –الاستعمال الخاصّ للغة في الأدب. كان لهذا الاستعمال للغة تأثيرات النزلفة defamiliarizing effects (مفهوم الغَوْرَبة ostranenie قدّمه فيكتور شكلوفسكي في البداية، الذي عرّفه كطريقة «لجعل اللغة العادية غريبة» لجذب انتباه القرّاء، كما وصفها بيرك وإيفانز بأنها «لإيقاظنا من السبات البصري والمعرفي اليومي»). وَفْقا لشكلوفسكي، تحقّقت هذه التأثيرات النزلفية من خلال الجُهَيْزات الأسلوبية –الأشكال أو الصور البلاغية.

لذلك، «بدأ الشكلانيون برؤية العمل الأدبي كتركيب عشوائي إلى حدّ ما من «الجهيزات» devices... الصوت، الصور، الإيقاع، النحو أو التركيب، الوزن، القافية، صِنْعات (تقنيات) السرد، في الواقع، كلّ مخزون العناصر الأدبية الشكلية»؛ وما كان مشتركا بين كل هذه العناصر هو تأثيرها النزلفي defamiliarizing effect أو الغَوْرَبي estranging. ومع ذلك، في المراحل اللاحقة، لا سيما في العمل الرائد لرومان ياكوبسون (1960) فإن خصوصية الخطاب الشعري لا تظهر في استعمال الجهيزات الأسلوبية، ولكن كما يشير ريتشارد برادفورد (2005) «في الطريقة التي تخلق بها هذه الجهيزات أنماطا داخل النصّ تعزل هذا النصّ عن السبب والنتيجة الطبيعية بين اللغة وسياقها». لم تبق الشكلانية الروسية على الساحة النقدية طويلا، ومع ذلك، فقد اتّضح أن نظرياتها كانت الأساس للبنيوية في براغ Prague structuralism. من بين العديد من المفاهيم الأدبية المهمّة، جاءت هذه التوجّهات النظرية بمفهوم التنصيص foregrounding، الذي أصبح تقريبا القاعدة الأساسية للأسلوبية في القرن العشرين. على الرغم من أنّ المفهوم يرتبط الآن بالعديد من المشاكل النظرية، إلا أنّه ما يزال يحتفظ بأهميته ويجذب الكثير من الاهتمام العلمي.

وَفْقا لبول سيمبسون (2004)، يظهر التنصيص بصورتين مختلفتين: «التنصيص كانزياح عن المعيار، والتنصيص كالمزيد من الشيء نفسه»، أي الانزياح والتوازي اللذان يعملان لمهامّ وظيفية في النصّ الأدبي. يرى سيمبسون أن هدف التنصيص كسَنافة (استراتيجية) أسلوبية هو أن يكتسب بروزا من خلال جذب الانتباه إلى نفسه. تجدر الإشارة إلى أنّ سيمبسون، مثل الشكلانيين الروس والبنيويين في براغ، يرى أنّ الدافع إلى التنصيص بالضرورة هو الأغراض الأدبية الجمالية. كما يقول: «إذا لم يكن لنمط نصيّ معيّن دافع لأغراض فنّية فهو ليس تنصيصا». وبالمثل، يصف جيفري ليتش ومايكل شورت (1981) التنصيص بأنه «انزياح بدافع فنّي». كما يصف ديفيد ميال ودون كويكن (1994) التنصيص بأنه «مجموع التأثيرات الأسلوبية التي تحدث في الأدب، سواء على المستوى الصوتي (مثل التكرار، القافية)، أو المستوى النحوي (مثل الانعكاس، الحذف)، أو المستوى الدلالي (مثل الاستعارة، السخرية)». ويبدأ ويلي فان بير وفرانك هاكمولدر في مناقشة مفهوم التنصيص من حيث أهميته للتجربة الجمالية للأدب. يكتبان: «يشير مصطلح التنصيص إلى الجهيزات اللغوية المحدّدة... التي تُستعمل في النصوص الأدبية بطريقة وظيفية ومكثّفة. هذه الجُهَيْزات تعزِّز الإمكانيات المعنوية للنصّ، بينما توفِّر للقارئ أيضا إمكانية تجربة جمالية. وَفْقا لنظرية التنصيص، فإن الأدب -من خلال استعمال أشكال غير عادية من اللغة- يكسّر السلوك الرتيب للقارئ: حيث تُستبدل الآراء ووجهات النظر المألوفة برؤى وإحساسات جديدة ومفاجئة» (فان بير 2006). هذا النوع من التركيز على العلاقة بين مفهوم التنصيص الأساسي والأسلوب الأدبي والتجربة الجمالية هو مفهوم مدرك، لأن الأسلوبية نفسها هي مجال دراسي متعدّد التخصصات، كما يقول بيرك (2014): «تضع قدما بثقة في دراسات اللغة وقدما أخرى في الدراسات الأدبية».

تعليق

نجد في العربية مصطلحات كثيرة تدلّ على التنصيص، أهمّها التقديم، وهو المصطلح الأشيع إلاّ أنّه الأكثر ابتذالا، وواجهة النصّ، والأمامية، والتصدير، والإبراز اللغوي. أمّا التنصيص في اللغة، فهو التعيين على شيء ما، مأخوذ من صِنْعات التصوير، بمعنى تحديد موضوع الصورة عن طريق ضبط الميزاف zoom lens وتضبيب الأجزاء الأخرى. النَّصِيص هو الخالم الذي تظهر فيه الصورة بوضوح تام ودقّة كبيرة، والضَّبِيب هو الأجزاء الأخرى التي تظهر على شكل مُضبّب. يراد بالتنصيص foregrounding في الأسلوبية جذب الانتباه إلى سِمة معيّنة للخطاب أو التمثيل عن طريق الانزياح عن المعايير اللغوية أو التوقّعات التقليدية. بالنسبة للغويين في مدرسة براغ، يشير هذا المصطلح إلى سمة أسلوبية تميّز اللغة الشعرية (واللغة الأدبية بشكل عام)، حيث تلفت الأدوات اللفظية (مثل الأشكال البلاغية للكلام) انتباها خاصّا إلى نفسها. صرح يان موكاروفسكي (1891-1975)، وهو منظّر أدبي تشيكي، قائلا: «إنّ التنصيص لا يستعمل في خدمات الاتصال، ولكن من أجل وضع فعل التعبير في المقدمة». وبعبارة أخرى، في هذا الشكل من استعمال اللغة، «ليس ما تقوله هو المهمّ، بل الطريقة التي تقوله بها». لأنّ تنظيم النصّ من الداخل وترتيب عناصره، انطلق من تمييز النصيص foreground عن الضبيب background، وذلك أنّه يُوجِّه التركيز والاهتمام نحو عناصر محدّدة، ويزيح عناصر أخرى من دائرة الاهتمام، ممّا يجعل مناط الاهتمام هو النصيص وما عداه ضبيب.

قد نرى في المسرح حيلا يستعين بها المخرج على إبراز ما يراه بارزا في النصّ بترجمة المكتوب إلى مرئي أو مسموع، فقد كان الصمت في مسرحيات هارولد بنتر Harold Pinter من وسائل الإبراز، فالحديث الذي تعقبه لحظة من الصمت مع السكون في الحركة يصبح بارزا، أو العكس فقد تستعمل الموسيقى مع فورة في الحركة للتأكيد على المعنى الذي يريد الكاتب أن يبرزه، لذلك يُعرف في اللغات الغربية باسم foregrounding بمعنى صدر اللاحة أو صدر المشهد، أي الخالم الأمامي في الصورة. في مجال التصوير والفنّ المَخالي، تحتوي المشاهد على ثلاثة خوالم أو طبقات، الخالِم الأوّل، هو الذي يأتي في مقدّمة الصورة ويُسمّى في هذه الحال باسم foregrounding ويدلّ على العناصر التي تكون أقرب إلى الصارة (الكاميرا) أو المِصورة من بقية العناصر الأخرى، وقد لا يكون التنصيص focusing عليها بشكل مباشر، ويأخذ اسم السِّلاف في العربية، من السلوف وهو التقدّم، لذلك يقال سُلوف العسكر، وهم مُتقدّموه، وهم السَّلَف والسُّلاف، يقال: سَلَف يسْلُف سلوفا؛ ثمّ الخالِم الأوسط؛ وهو الخالم الثاني، ويُسمّى الوِساط midground، أي المساحة الوسطى التي تلي السِّلاف في البعد عن الصارة وتكون قبل المِهاد المعروف في اللغات الغربية باسم background، ويمثّل المِهاد الطبقة الأبعد عن الصارة، ويبرز الخلفية في المشاهد المَخالية أو اللاحات، كالغابات أو الركام أو السماء أو الأرض الممتدّة الواسعة، إلى غير ذلك. من أجل ذلك يأتي التنصيص للتركيز على الخالم المهمّ الذي يريد المخرج أن يبرزه بوضوح، فينتقل من خالم إلى آخر بتنصيص المهمّ منها، وتضبيب الخالمين الآخرين لأهمّيتهما الثانوية.

مترادف

واجهة النصّ

إبْراز لُغَوي

تصدير

تسليف

لغة كلزية

foregrounding
مراجع

  • التفكير واللغة والتفاعل النفسي. الأستاذ الربيز: عبد الله بن محمد المفلح. مركز الكتاب الأكاديمي، 1439، 2018م. عمّان، الأردن.
  • A Dictionary of Linguistics and Phonetics. David Crystal. Blackwell Publishing, 2008. Australia
  • researchgate.net/publication/355971799_Foregrounding
  • researchgate.net/publication/373128768